Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
الكل

بعد انسحاب المكون العسكري.. الآلية الثلاثية تعلن تأجيل الحوار السوداني”

“أعلنت الآلية الثلاثية التي تسهل العملية السياسية في السودان، يوم الأربعاء، وتتكون من ”بعثة الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي، والهيئة الحكومية للتنمية ”إيقاد“، تأجيل عملية الحوار بالبلاد بعد إعلان المكون العسكري الانسحاب منه.

وقال رئيس قوى الحراك الوطني، التيجاني السيسي، إن الآلية الثلاثية أبلغتهم بإلغاء حوار ”السلام روتانا“ بعد انسحاب المكون العسكري.

وانتقد التيجاني السيسي في مؤتمر صحفي بالعاصمة السودانية الخرطوم، الأربعاء، قرار الآلية ودعا القوى السياسية إلى ضرورة الإنتظام في مشاورات لقيام مؤتمر للحوار تحت إشراف الآلية الثلاثية.

وأكد ”وقوفهم“ إلى جانب القوى التي تدعو للحوار، معتبرا بأنه ”لا مجال لإقصاء طرف نحن مع القوى التي تطالب بالحوار فالوضع في السودان لا يتحمل الخيارات الصفرية، وطالب الجميع أن يكون في مركب واحد“.

وأعلنت الآلية الثلاثية تأجيل جلسات الحوار السياسي المباشر لحل الأزمة التي دخلت فيها البلاد منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى أجل غير مسمى.

وقال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة (يونيتامس)، فادي القاضي، إن الآلية الثلاثية قررت تأجيل الحوار المباشر الذي كان مقررا استئنافه؛ لدراسة وتقييم الوضع على ضوء التطورات الأخيرة، واللقاء الذي تم بين قوى إعلان الحرية والتغيير- المجلس المركزي، والمكون العسكري، برعاية سعودية-أمريكية، وفقا لما نقله موقع ”سودان تربيون“.

وانطلقت في الخرطوم، في وقت سابق محادثات مباشرة بين أطراف الأزمة السودانية، وذلك بتسهيل من الآلية الثلاثية.

وشارك في المحادثات المكون العسكري وعدد من الأطراف السياسية والحركات الموقعة على السلام، ومنظمات المجتمع المدني، التي من أبرزها قوى الحرية والتغيير ”التوافق الوطني“، الجبهة الثورية، حزب المؤتمر الشعبي، فيما غاب عنه قوى الحرية والتغيير- المجلس المركزي- وحزب الأمة القومي، والحزب الشيوعي، ولجان المقاومة.

وقال قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، يوم الإثنين، إن القوات المسلحة قررت عدم المشاركة في المفاوضات الجارية حاليا التي تسهلها الآلية الثلاثية وذلك لإفساح المجال للقوى السياسية والثورية لتشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

وأضاف البرهان في خطاب بثه التلفزيون الرسمي أنه بعد تشكيل الحكومة التنفيذية سيُحل مجلس السيادة ويُشكل مجلس أعلى للقوات المسلحة يتولى القيادة العليا للقوات النظامية ويكون مسؤولا عن مهام الأمن والدفاع وما يتعلق بها من مسؤوليات بالاتفاق مع الحكومة.

وأصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان الأربعاء، مرسوما دستوريا قضى بإعفاء أعضاء مجلس السيادة المدنيين وفقا لما نقلته الصفحة الرسمية لمجلس السيادة على ”فيسبوك“.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى