Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
عالمية سياسية

“السودان يطالب إثيوبيا بالكف عن التصريحات “غير المنضبطة” بشأن سد النهضة”

“طالبت خارجية السودان، المسؤولين الإثيوبيين، بالكف عن التصريحات التي وصفها بـ“غير المنضبطة“، والالتزام بمبادئ الدبلوماسية عبر الحوار أو التفاوض كخيار لحل الخلاف بين الدول الثلاث بشأن سد النهضة.وقالت الخارجية السودانية في بيان، اليوم السبت: ”تابعت وزارة الخارجية بقلق التصريحات غير المسؤولة لمدير سد النهضة في إثيوبيا والتي تجاهل فيها موقف السودان الثابت من عملية ملء وتشغيل السد إلّا بعد التوصل إلى اتفاق قانوني منصف وملزم يحقق مصالح شعوب الدول الثلاث“. وأضافت الخارجية السودانية: ”لعل من المدهش عدم اكتراث المسؤول الإثيوبي للأضرار المحتملة على الجانب السوداني رغم اعترافه باحتمال تأثر كل من السودان ومصر بعملية الملء الثالث، مما يشير إلى أن إثيوبيا تريد المضي قُدمًا في مواقفها الأحادية السابقة“.وأكدت ”ضرورة الالتزام بالمواثيق والعهود، وعملية التفاوض الجارية التي تحفظ حق الأطراف الثلاثة بغية الوصول لتسوية شاملة لأزمة سد النهضة تحقق المصالح المشتركة حتى لا تتحول“ نعمة السد إلى نقمة“.وجددت الخارجية، التأكيد على حق إثيوبيا في التنمية، لكن دون إحداث أضرار ذات شأن بالسودان.واعتبرت أن تصريحات المسؤول الإثيوبي ”تُسمّم الأجواء الإيجابية التي سادت، خلال الأشهر القليلة الماضية، كما أنها تزيد من حدة التوتر للعلاقات بين البلدين، وتمثل خرقًا للاتفاقات السابقة، ونكوصًا عن مقترح السودان الداعي للالتزام بالرباعية“.يشار إلى أن الرباعية تتألف من: الأمم المتحدة، والولايات المتحدة، والاتحاد الأفريقي، والبنك الدولي، المشتركة في عملية التفاوض بشأن سد النهضة.وكان مدير سد النهضة الإثيوبي، أقرَّ في تصريح أدلى به، الجمعة، باحتمال تأثر مصر والسودان بعمليات ملء السد.وأشار وفقًا لما أوردته قناة ”العربية“، إلى أن الملء الثالث سيكون، في آب/ أغسطس، وأيلول/ سبتمبر، المقبلين.وكشف عن أن الطاقة التي تم إنتاجها من السد دخلت ضمن شبكة الكهرباء في إثيوبيا، مشددًا على أن عملية بناء سد النهضة لن تتوقف لأي سبب كان.وقال إن السد منيع، وأي حديث عن مخاطره واحتمال انهياره ”غير صحيح“، مضيفًا أن إثيوبيا تبادلت المعلومات حول السد مع مصر والسودان.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى